أقوال وحكمقصص وحواديت

قصة علاء الدين و المصباح السحري للاطفال مكتوبة

قصة علاء الدين و المصباح السحري مختصرة

قصة علاء الدين و المصباح السحري للاطفال مكتوبة،وصلت قصه علاء الدين والأميرة ياسمين لسنوات طويله واخذت اكثر من شكل في رواية القصة فهي من اكثر القصص المشوقة التي يحبها الاطفال والكبار حيث تتيح للخيال العنان من خلال انقلاب حياه علاء الدين راسا على عقب بعد ظهور المصباح.

قصة علاء الدين و الاميرة ياسمين

كان علاء الدين شاب فقير الحال يأخذ قوت يومه من الشوارع من خلال السرقة والنصب على الاخرين وكان يساعده في ذلك قردا صغيرا ظل معه في السراء والضراء وبالرغم من ذلك فقد كان قلبه رقيقا يحب الفقراء ويعطف عليهم دائما ، وفي يوم من الايام ظهرت الأميرة ياسمين في السوق وهي متخفيه حيث كانت تحب دائما الابتعاد عن القصر والتظاهر بانها من العامة وبينما هي تسير في السوق لفتت انتباه علاء الدين حيث كانت تنظر الى البضاعة من اقمشه واطعمه وغيرها حتى وجدت تفاحه وكانت سوف تأكلها فوجدها البائع و ظنها سارقه واخذها و اصر على ان يبلغ الشرطة.

مصباح علاء الدين الحقيقي

في هذا الوقت تدخل علاء الدين سريعا وهو يحاول تخليصها من يد البائع ثم هربا معا قبل ان يمسك بهم البائع وفي اثناء ذلك اخذها علاء الدين الي المكان الذي يسكن فيه والذي يطل من بعيد على القصر واخذ في التحدث معها عن جمال القصر فهو يظنه من اجمل الاماكن وهي تنظر اليه بحزن حيث انه السجن الذي تعيش فيه طوال حياتها، وبينما هم منسجمون في حديثهم ظهر الحراس الذين كانوا يبحثون عنها في كل مكان و قد اختلط عليه الامر وظنوا ان علاء الدين خطفها وقتها تيقن ان الأميرة ياسمين ابنه الحاكم و انها ليست من العامة.

قصة علاء الدين الحقيقية

اخذوا علاء الدين الى السجن حيث كان يوجد الوزير الذي كان يعرف بسحره وظلمه حيث اخذه وحكم عليه ان يدخل الى مغاره وان يحضر اليه المصباح السحري من الداخل و بالفعل دخل علاء الدين الى المغارة وقد تعرض الى كثير من المخاطر اثناء ذلك وانقذته السجادة السحرية التي وجدها هناك و استطاع الخروج هو وقرده من المغارة واخذ معه المصباح السحري وفي هذا الوقت حاول الوزير ان يأخذ منه المصباح ولكن كان القرد صديق علاء الدين قد سرق المصباح منه .

قصة سندريلا كاملة مكتوبة

علاء الدين و ياسمين

وبينما ينظف صلاح علاء الدين المصباح ظهر الجني والذي فطلب منه ان يكون اميرا وان يطلب

يد ياسمين حتى يوافق عليه الملك وبالفعل صنع موكبا كبيرا و ذهب الى القصر ولكنها لم تعترف

به فهي تحب الفقير الذي راته في السوق وبينما هم يتحدثون اكتشفت الأميرة ياسمين انه ليس

اميرا وانه هو الذي قابلته من قبل في السوق ولكنه حاول الانكار والكذب عليها مرارا وتكرارا .

علاء الدين ( حكاية )

وقال لها انه يدعي انه فقيرا حتى يغير من حياته فى نفس الوقت ادرك الوزير انه اخذ المصباح

وانه ليس امير وسرق منه المصباح و اصبحت البلدة بالكامل تحت ملكة ، حتى ظهر علاء الدين

مره اخرى وخلصها منه و طلب من الجني ان يحقق له امنيته الأخيرة وهي عوده كل المملكة

كما كانت وقتها قدر الملك عمل علاء الدين و امر بان يتزوج الأميرة ياسمين و مخالفة القواعد

الثابتة فى تزوج الاميرة من امير .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق