قصه حقيقيه عن الجن في مصر مرعبة جدا،اذا كنت من اصحاب القلوب الضعيفه فانصحك بعدم قراءه تلك القصص المرعبه عن الجن و العفاريت لانها اكثر القصص الواقعيه و التي يمكنك ان تقرأها يوما .

قصص عن الجن و العفاريت حقيقيه

كنت في العاشره من عمري عندما انتقلت الي منزلا جديدا في احدي مدن الصعيد حيث حصل ابي علي منصبا كبيرا في عمله و لكن بسبب تركي لمدرستي و اصدقائي كنت حزينا و وحيدا كما ان المنزل قديم و متهالك رغم كل الاصلاحات التي قام بها ابي و لكن بالرغم من ذلك فكان لهذا المنزل حديقتين كبيرتين واحده اماميه و الاخري خلف المنزل و التي سرعان ما اعتدت الجلوس بها .

 قصص عن عالم الجن

كنت اخاف كثيرا من هذا المنزل فارضيته من

الخشب القديم و كثيرا ما ارعبتني اصوات

الارضيات ليلا و كأن شخصا يأتي الي غرفت

ثم يتوقف الصوت امام باب غرفتي و كثيرا ما

كنت اشكوا لأبي و أمي من خوفي من هذا

البيت و عدم شعوري بالارتياح و لكن ابي كان

يقول لي انها فتره مؤقته لحين نقله مره اخري

الي القاهره ، و في احدي الايام كنت ألعب في

الحديقه الخلفيه بالكره حتي دخلت الكره بين

الحشائش و بينما انا ذاهب لكي احضرها

و جدت الكره تعود لي مره اخري .

اقرا ايضا

قصة رعب عبرة وموعظة للاطفال

قصص جن قصيره

فزعت مما رأيته فلا يوجد احد امامي و دفعني

فضولي الي ان ادفع الكره مره اخري بين

الحشائش فوجدتها تعود لي مره اخري

ركضت مفزوعا مما حدث و انا اصرخ لأمي

حتي اني لم استطع قول كلمه واحده ، حاولت

امي تهدئتي و التخفيف من الرعب الذي اصبت به

و عندما قلت لها ما حدث ضحكت و قالت لي انه

ربما كنت اتخيل فقط لشعوري بالوحده .

قصص حقيقيه عن الجن في مصر

 

توالت الايام و انا اشعر ان هناك سر وراء هذا البيت و لما

انا وحدي ما الاحظ هذا الي ان ذهبت الي المدرسه

في يوم من الايام و وجدت صديق لي بالمدرسه يسألني

عن منزلي فقلت له نحن نعيش في منزل العمده القديم

فسرعان ما قال لي : هل تقصد البيت المسكون وقتها

ايقنت انني كنت علي حق فسألته عن قصه هذا

المنزل قال لي ان هذا المنزل احترق و كان به ابن

العمده و ظلت روح هذا الطفل حول المنزل لا

تفارقه و قد فسر ذلك لي الكثير  و الي الان

لم انسي تلك القصه قط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *