أقوال وحكمقصص وحواديت

قصة عن الغدر والخيانة مكتوبة

قصة عن الغدر ونكران الجميل

قصة عن الغدر والخيانة مكتوبة، قد يظهر الغدر من أقرب الناس إليك من الاخ او الصديق و هو الاكثر اثرا من غدر العدو لأنه فى الاغلب ما يكون نتيجة لمكر هذا الشخص و يكون غير متوقعا مما يزيد ايضا من حجم المشكلة و لكن فى الاغلب ما تكون عواقب الغدر وخيمة و هو ما حدث فى قصة غدر الثعلب .

قصص عن خذلان الاصدقاء

فى غابة الاصدقاء يعيش الحيوانات جميعا فى حب و تآلف فكل من الغزال و القرد و الكلب و الحمار الوحشي كالأخوة فلا يمر يوما دون ان يطمئن كلا منهم على الاخر و يقدم يد العون فى حال الحاجة الى ذلك و يطمئنوا من ان لا يصيبهم مكروه .

قصة عن الخذلان

و في صباح أحد الايام رأي القرد صديقته الغزال و هي عائدة الى منزلها فألقي عليها السلام و سألها عن سبب خروجها فى الصباح و لما لم يراها البارحة فجاوبته الغزال ان اولادها يحتاجون الى الرعاية فمازالوا صغارا و قد ذهبت لأحضر لهم الطعام فقال لها القرد ان تحترس من عرين الاسد و لا تقترب من هناك فقالت له لا تقلق فانا لا ابتعد عن البيت كثيرا .

اقرا ايضا

قصه عن الامانة  للاطفال والكبار

قصة عن الخيانة للأطفال

و بينما يتحدثان جاء الكلب ليسأل عن الحمار الوحشي فقد ذهب للاطمئنان علية لكنه ليس فى منزلة بدأ كلا من الغزال و القرد فى القلق و قرروا الذهاب و البحث عنه حتى رأوا الثعلب الذي انكر تماما رؤية الحمار الوحشي و لكنهم رأوا اثار اقدام الحمار و حدوته على الارض و اخذوا فى تتبعها حتي وجدوه و لكنه كان قد افترسه الاسد .

قصص عن خيانة العهد

حزن اصدقاؤه كثيرا لما حدث له و لكنهم كانوا يشعروا ان هناك امر خاطئ فبالرغم من قول الثعلب انه لم يرى الحمار الوحشي أمس و لكنه نسي ما قاله و افتعل قصة رؤيته الحمار ليلة امس و هو يبحث عن ادوات لينظف منزلة فأيقن الكلب و الغزالة و القرد ان الثعلب كاذب فالحمار يحافظ باستمرار على نظافة منزلة و لا يحتاج لتلك الادوات .

 

قصة عن الصديق الخائن

ذهب الثعلب الى عرين الاسد و هو يرتجف و قد كان

بالفعل قد استدرج الحمار الوحشي ليكون فريسته

و لكنه جائع الان و لا احد من الاخرون يصدقه فقد

علموا امرة فابتسم الاسد الية و اغلق الباب سريعا

قبل ان يهرب و قال له : بما انك لن تستطع ان

تحضر لي فريسة جديدة فستكون انت فريستي

و سرعان ما التهمه الاسد و كان الجزاء من جنس العمل .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق