قصة الذئب والحمار حكايات للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 18 مارس 2019

    قصة الذئب والحمار حكايات للاطفال،يجب أن نعلم اطفالنا أن فى التعاون قوة كمان نعلمهم القراءة والكتابة، وكما نعلمهم قول الحق والبعد عن الكذب، فيجب ان يفهموا منذ الصغر ان التعاون صورة مهمة من صور الحياة، وهو مشاركة بين الجميع لانجاز عمل او لرفع الظلم، فالتعاون دعامة من الدعائم التى تجعل المجتمع الذى نعيش فيه متماسك ومتكاتف.

    يتسطيع التغلب على الشر وقادر على مواجهة المواقف الصعبة التى يمر بها، ويجب أن يتفهم الاطفال ان الإنسان الوحيد  ضعيف، ولن يقوى على مواجهة مصاعب الحياة دون معاونة الاخرين له، ويمكن ان نوصل مفهوم التعاون بطريقة بسيطة للاطفال عن طريق قصص الاطفال، فيمكنا اختيار القصص التى تحكى عن اهمية التعاون ونقصها على الاطفال، ومن خلالها يمكنا أن نوصل للاطفال فكرة التعاون وضروته في حياتنا.

    ظلم الذئب وتهديده للحمار

    تحكى القصة عن الذئب الظالم الذي كان يجبر الحمار المسكين على تتظيف كل يوم، وكان يهدده ويتعوده بأن سيلتهمه إذا يسمتع لأمره لتنظيف منزله، وبدأت القصة حين اشتم الذئب ذات يوما رائحة سيئة بمنزله، فنظر بداخله فوجده غير نظيف وبها الكثير من القذورات، فخرج وأخذ يبحث عن أحدا من الحيوانات ليقوم بنتظيف منزله، وكان من سوء حظ الحمار مروره من امام بيت الذئب، فرأه وسأله عن سبب وجوده فأجب الحمار بأنه جائع ويحاول البحث عن طعام ليجده، فهدده الذئب بأن يدخل لينظف بيته والإ سيكون الحمار نفسة وليمة يأكلها الذئب، فخاف الحمار المسكين وهم بالدخول للبيت وقام بنتظيفه خوفا على حياته.

    الحمار يطلب مساعدة الحيوانات لرفع الظلم عنه

    مع مرور الأيام تعب الحمار من كثرة الظلم الواقع عليه من الذئب، فقرر طلب المساعدة من بعض الحيوانات حتى يتخلص من تهديد الذئب له، فهم بالذهاب الى الفيل وطلب مساعدته فى التخلص من الذئب ظلمه فطلب منه أن يضربه ضربة قوية بخرطومه الضخم، ولكن الفيل خذله ورفض مساعدته بجحة أنها لا يمكنه مواجهة الذئب، واقترح عليه أن يذهب الى القرد ويطلب معاونته له فى مواجهة الذئب

    وبالفعل ذهب الحمار المسكين الى القرد طالبا من المساعدة فى طريفة يتخلص بها من الذئب، ولكن كانت الحيرة تتنابه عندما اقترح عليه الفيل الذهاب للقرد دون معرفة السبب، وقال له انت جسدك ضعيف كحال جسدى فكيف ستساعدنى، فاجابه القرد بأن القوة بأن تجد نقاط الضغف لمن تريد مواجهته فكل كائن نقطة ضعف.

    وأخذ يشرح له أن القوة الحقيقة ليست فى الجسد كما يظن هو، فقال القرد للحمار لابد ان ترفع الظلم عن نفسك دون طلب المساعدة من الاخرين، فقال له أن تملك أرجلا قوية لما لا تقم باستخدمها وتهدد بها الذئب لتخفيه، ففكرة القرد اعجبت الحمار ونظر إليه وهو مسرور ةقال له انت على حق لابد ان ارفع الظلم عنى بنفسي انا وليس بمساعدة الاخرين.

    الحمار يصنع حدوة ويهدد بها الذئب

    ترك الحمار القرد وذهب لحال سيبله يفكر فى الطريقة التى يتخلص بها من الذئب، فأخذ يفكر حتى توصل الى حل يخلصه مما يقع فيه، وكانت الفكرة هو أن يذهب الى الاسكافى وهو من يصنع الاحذية، وطلب منه أن يصنه له حدوة يضعها بارجله مثل التى تكون بارجل الحصان، وبالفعل صنع له الاسكافى الحدوة التى قام الحمار باتردائها.

    ومرت بعض الأيام قابل الحمار الذئب على فجأة حين كان يسير بالغابة، فاستوقفه الذئب وقال له بأن يذهب لبيته ليقوم بتنظفيه، ولكن هذه المرة كان جواب الحمار مختلفا عن ما سبق، فهو رفض ان يدخل لمنزل الذئب واخبره بأنه لن يقوم بتنظيف القذارة من داخل منزله مرة أخرى.

    فههده الذئب بأنه سوف يجعله منه وليمة يلتهمها، ولكن الحمار لم يخاف ولم يهتم لتهديد الذئب، وقال له أن لم يتركه وشأنه فسوف يضربه ضربا قويا بارجلهـ بهذا الوقت كانت أنظار الذئب متجهة لتلك الحدوة المثبة بارجل الحمار، فتركه وقال له أمضي فى طريقك حيث تركه وشأنه.

    الحمار يعاون غيره من المظلومين

    وفى أحد الايام كان الحمار مارا بالصدفة من أمام بيت الذئب، ورأى حماا أر يتعرض لنفس الظلم الذي كان وقعا عليه، وهو قيان الحمار الاخر بتنظيف بيت الذئب خوفا من ينهى حياته ويأكله، فذهب إليه الحمار فسأله لماذا يقوم بالتنظيف فاجابه الاخر بأنه يفعل ذلك خوفا وأن يرد التخلص من هذا الظلم والتهديد الذي يعيش فيه بسبب الذئب الظالم.

    فاخبره الحمار بأنه كان مثله في يوما من الايام تعرض للظلم، وأخبره أيضا أنه قرر أن يرقع الظلم عن نفسه وقد فعل، وحكى له قصة الحدوة التى يرتديها، وبعدها قام بأخذه للاسكافى لكى يصنع له هو الاخر حدوة ويضعها بارجله ليحفظ بها عن نفسه إذا تعرض لها الذئب، واستمر الحمار الشجاع فى اخبار كل حمار يتعرض لهذا الظلم حتى يذهب ليصنه الحدوة ليدفع بها عن نفسه إذا تعرض لهجوم من الذئب عليه.

    القوة فى التعاون والاتحاد

    عندما رأت الحمير فوة التعاون والتكاتف قرروا أن يجتمعوا لبتخلصوا نهائيا من ظلم هذا الذئب، وقالوا بأنهم لن يسمحوا له بعد اليوم بأن يعرضهم للتهديد والخوف والظلم، وكان قرار الحمير هو طرده من الغابة والى الأبد، ولكن اقترح احدهم أن يقوم بتنظيف كل بيوت الحمير قبل رحيله، وبعد أن ينهى عملية التنظيف يدعوه يذهب وشأنه بعيدا عنهم.

    وبالفعل قامت الحمير بالذهاب لمنزل الذئب وطلبوا منه أ ينظف منازلهم ثم يرحل نهئي من الغابة، وفخاف منهم وتظاهر بالقبول وطلب منهم مهلة حتى صباح اليوم التالى، ولكن فى قرارة نفسه كان ينوى أن يهرب عندما يحل الظلام، ولكنه خطته فشلت فكان يوجد مجموعة من الحمير تراقب منزله فامسكت به، ولم يجد أمامه أى حلول سوى أن يقوم بنتظيف منازل الحمير كما أجبرهم فى السابق على تنظيف منزله بالقوة، وبعد أن انتهى قامت الحمير بطرده لخارج الغاب وتخلصوا منه ومن ظلمه، وهنا ادركت الحمير بأن القوة فى التعاون وليست فى الجسد وحده.


    السابق
    فوائد الليمون للتخلص من قشرة الشعر وعلاجه
    التالي
    تفسير حلم المرض في المنام

    اترك تعليقاً

    a
    Access Keys
    1
    التصنيفات
    2
    تصفح المواضيع
    3
    تسجيل
    4
    دخول
    5
    عن فوتو عربي
    6
    اتفاقية الاستخدام
    7
    الشركاء
    8
    اتصل بنا
    m
    About Us