إسلامشهر رمضان

قصائد مكتوبة عن شهر رمضان الكريم

كلام مكتوب عن رمضان

شهر رمضان المبارك هو احد الشهور العربية، فهو شهر الصيام الركن الرابع من أركان الاسلام، شهر الذي جعل الله سبحانه وتعالى بأزله رحمة وفي أوسطه مغفرة وفى أخره عتقا من النار، هذا الشهر الفضيل شهرا يحب المسلمون قدومه لأنه يحمل الكثير من الخيرات والطاعات والفضائل، الشهر الذي يحمل بين لياله أعظ ليلة وأجل ليلة ألا وهى ليلة القدر، التى حدثنا الرسول صل الله عليه وسلم عن فضلها، وقال أن الدعاء فيها مستجاب وفيها ينال المسلم أجره مضاعفا، إذا قام ليلها وقرأ فيها القرآن الكريم.

وشهر رمضان هو الشهر الذى يجب على المسلم أن يحسن فيه أكثر وأكثر عل الفقراء والمحتاجين وعلى الايتام من الاطفال، ومن مظاهر الاحتفال التى يقوم بها المسلمون استعدادا لاستقبال رمضان، هو قيامهم بكتابة بعض أبياتا من الشعر أو بعض القصائد الصفيرة، وفيها يمدحون فضائله الكثيرة، ومعلنين أيضا عن سعادتهم لقدومه.

أبياتا شعرية احتفالا بقدوم رمضان

عندما يهل قدوم شهر رمضان المبارك تجد الفرحة والسرور، قد دخلت لقلب المسلمون فهو الشهر الذي ينتظرون قدومه بكل شوقا ومحبه، لآنه شهر الله وشهر الصوم وشهر الخسر الوفير وشهر الطاعة حيث الصلاة والذكر للتقرب من الله تعالى، لذلك يقوم البعض منهه بكتابة بعض الأبيات الشعرية معبرين فيها غن فرحتهم بقدومه.

أقرا ايضا

ادعية شهر رمضان الكريم المستجابة 1440

“مضى رجب وما أحسنت فيه وهذا شهر شعبان المبارك فمن ضيع الاوقات جهلا بحرمتها أفق وأحذر بوارك فسوف تفارق اللذات قهرا

ويخلي الموت كرها منك دارا تدارك ما أستطعت من الخطايا

بتوبة مخلص واجعل مدارك على طلب السلام من الجحيم

فخير ذوى الجرائم من تدارك”.

  • “هلا رمضان يا شهر الدعاء

شهر الصوم شهر الأولياء

ومرحا يا حبيب القلب مرحا

سأهديكم نشيدى بالثناء

قيامك لم يجد فى الليل ندا

وصومك تاجه نور البهاء

وكم لله من نفحات خير

بمقدمك السعيد أخا السناء”

  • ” رمضان شهر الخير والإحسان

ها قد أقبل رمضان بهجته وروعته

لقد أقبل وهو حامل معه كل الخير

جاء يدق كل أبواب المسلمين ويعلم

كل مسلم بأن رمضان شهر الخير

والإحسان بأن رمضان شهر فضيل

يجتمع به الأحباب”

  • ” رمضان أقبل يا أولى الألباب

فاستقبلوه بعد طول غياب

عاما مضى من غمرنا فى غفلة

فتنبهوا فالعمر ظل سحاب

وتهيؤوا لصبر ومشقة

فأجور من صبروا بغير حساب

الله يجزى الصائمين لأنهم

من أجله سخروا بكل صعاب

لا يدخل الريان إلا صائم

أكرم بباب الصوم من الأبواب”

استعداد المسلمون لاستقبال رمضان

تختلف عادات استقبال شهر رمضان والاحتفال بمقدمه من بلدا إلى أخر، وأيضا من شخصا إلى أخر فنجد منهم من يقوم بأنشاد الاناشيد الدينية التى تمدح فى شهر الصوم وفضائله، وبنجد بعض المبتهلين ينشدون بعض الابتهالات التى تحمل كلماتها الفرحم بقدوم رمضان.

والبعض الاخر يجد من رمضان فرصة عظيمة لكتابة بعض القضائد والابيات الشعرية، التى تعبر عن فرحة وسرور المسلمون بحلول شهر رمضان المبارك، وهذه القصائد تحدث عن منزلة هذ الشهر الفضيل ومكانته لدى المسلمين، ولهذا نقدم لمتابعينا بعض القصائد والأبيات الشعرية التى كتبت عن رمضان.

  • “إلى السماء تجلت نظرتى ورنت

وهللت دمعتى شوقا وإيمانا

يسبح الله قلبي خاشعا جذلا

ويملأ الكون تكبيرا وسبحانا

بالشهر إذ هلت الفراح ألوانا

عام تولى فعاد الشهر يطلبنا

كأننا لم نكن يوما ولا كانا

حفت بنا نفحة الإيمان فارتفعت

حرارة الشوق فى الوجدان رضوانا

يا باغي الخير هذا الشهر مكرمة

أقبل بصدق جزاك الله إحسانا

أقبل بجود ولا تبخل بنافلة

واجعل جبينك بالسجدات عنوانا”

  • “أهلا وسهلا بشهر الصوم والذكر

ومرحبا بوحيد الدهر فى الأجر

شهر التروايح يا بشرى بطلعته

فالكون من طرب قد ضاع بالنشر

كم راكع بالخشوع للإله

وكم من ساجد ودومع العين كالنهر

فاستقبلوا شهركم يا قوم

واستبقوا إلى السعادة بالخيرات لا الوزر

إحيوا لياليه بالذكر واغتنموا

فليلة القدر خير فيه من دهر

فيخا تتنزل أملاك السماء إلى فجر النهار

وهذه فرصة العمر”

  • “ضيفنا الغالى أطلا

عائدا من بعد عام

جئتنا أهلا وسهلا

فيك يا شهر الصيام

أيها الضيف الكريم

نحن والله الضيوف

كم غنى كم فقير

حلقا فوق السحاب

في حبور فى سرور

هكذا جيل الصحاب

كم نفوس كم رؤوس

كلها لله ساجد

كم بدور كم شموش

تزدهى بها المساجد

كم سجود كم ركوع

كم صلاة كم زكاة

كم خشوع ودموع

هاهنا طيب الحياة”

  • “رمضان هل بنوره البراق

بولائم نهفو إلى مشتاق

جنات تفتح أذرعا من رحمة

بالحضن والترحاب والأشواق

وجه أهل بثغره الوضاء

وببسمة في ظلمة الآفاق

عقد من الفل المضئ نقاؤه

كوسام ألماس بدا برواق

نبع من الأضواء فاض نصاعة

قبس لمشكاة سما بعناق

يدعوا هلموا للرحاب والهدى

نادى على العتقاء للإعتاق”

  • “سلام على شهرنا المنتظر

حبيب القلوب سمير السهر

سلام على ليله مذ بدا

محياه يزهو كضوء القمر

فأهلا وسهلا شهر الصيام

وشهر التراويح شهر العبر

فكم مخلص راكع ساجد

دعا الله حين ارعوى وادكر

وكم خاشع فى الليالى الملاح

بدمع عزيز يضاهى المطر”

  • “رمضان هل بوافر الخيرات

يهدى لنا الآمال والخيرات

يهدى القلوب بهدى رب راحم

ويمدنا بالنور والنفحات

شهر الفضائل جئتنا تعلو العنا

بالحب تنعشنا وبالنسمات

فيك الكتاب تنزلت أنواره

هديا يضيء بمحكم الآيات

يزجى لنا الخير العميم بشرعه

فيميس درب الحب بالسبحات

يا ليلة القدر الجميل بهاؤها

فيك الرضا الموسوم بالخيرات”

قصيدة عن فضائل شهر رمضان

تعددت فضائل شهر رمضان فهو شهر الصوم الذي يعلمنا الصبر والتحمل، وشهر الجود والعطاء واخراج الصدقات التى لها ثوابا مضاعفا، شهر مساعدة الفقراء والمحتاجين وشهر الإحسان إلى اليتيم، ورمضان شهر تلاوة القرآن والصلاة، شهر الخيرات والبركات والحسنات، شهرا يفتح لنا فيه الله أبواب الجنة ويغلق فيه أبواب النار، ويغل فيه الشياطين ومردتها، وشهر ليلة القدر التى يتنزل فيها الملائكة بين السموات والارض حتى مطلع الفجر، والليلة التى يستجيب فيها دعاء عباده الصالحين، ولهذا تضع لوزار موقعنا الكرام قصيدة تتحدث عن فضائل الشهر الكريم.

“رمضان كم همت بك الأقلام

واستبشر الضعفاء والأيتام

حيث مع الصيام القلوب يسودها

نبل العطاء ويحفها الإلهام

وترى المحبة تزدهى وبفضله

تتقارب الأبعاد والأرحام

وإلى الإله تضرعا ومخافة

تعلو الأكف وتلهج الأفهام

صوموا تصحوا قالها خير الورى

هذى البساطة شرعة ونظام

من يبتغى أجر الصيام بشهره

يحنو لقوما عامهم قد صاموا

ولسان لا يذكرن به أذى

للآخرين ليستقيم ختام

ويكف ما يستطيع عن نزواته

بصرا يزيغ ويستباح حرام”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق