الصور

صور مكتوب عليها عبارات عن الانانية 2019

صور مكتوب عليها عبارات عن الانانية 2019

صور مكتوب عليها عبارات عن الانانية 2019، الانانية هى من الصفات القبيحة التي يمكن أن يتصف بها الإنسان فهى تحمل معانى الكبر والتعالى على الأخرين بأسباب واهية، الانانية تعنى حب الذات أو حب النفس بشكل جنونى تجعل الإنسان يرى نفسه بأنه فوق الأخرين، وتجعله لا يتذكر أن الله سبحانه وتعالى يحب العبد المتواضع أمامه ويعاقب من يحمل في قلبه الكبر والتكبر، والشخص المتصف بالانانية هو الشخص المغرور الذي يبرر حبه لذاته بأراء إيجابية ضعيفة من أجل تعزيزيها ليس إلا، والشخص المغرور يرى نفسه مركز الكون وباقى البشر تدور في فلكا من حوله، ولا يكترث المغرور  لمشاعر أحدا حتى للأشخاص الذين يحبه دون منفعة.

اجدد صور عليها عبارات للأنانية 2019

الشخض الذي تصيبه آفة الغرور الذميمة لا تحتاج مجهودا فى التعرف عليه فهو بأسلوب حديثه المتكبر يعلن نفسه، وتجد الشخص الأناني يتحدث عن نفسه فقط حتى مع وجود الأشخاص الداعمين له فلا يتحدث عنهم و لايذكر الإ وقتما يريد، ومن أكثر الصفات القبيحة التى يتص بها الشخص الإناني هو استغلال الأخرين وتعاطفهم معه من أجل إرضاء ذاته ونفسه، وأحيانا يكون يستخدم الشخص المغرور استخدام التحايل والغش لأرضاء نزعته الشخصية في حب التملك، حب الذات والغرور هو مرض يصيب نفس الإنسان بالتعالى والتكبر وتجعله غير محبوب من الأخرين بل تجعله ذو أخلاق بغضية، ولقد نهى القرآن الكريم والسنة النبوية من أن نتصف بالغرور لأنه صفة قبيحة، ونستعرض صورا جديدة مكتوب عليها بعض العبارات عن الاناينة.

احدث خلفيات وعبارات كتبت عن الانانية 2019

يطلق على الأنانية لفظ مرض الأنا حيث لا يرى إلا حق نفسه فقط دون النظر إلى حقوق الأخرين عليه، الإنسان المغرر هو صاحب نفس ضغيفة وصغيرة فهو أعمى القلب والعين فهو يهتم لمصلحته دون الغير، فهو الأول المفضل في كل شيء وباقى البشر في تظره لا يستحقون التفضيل و الاهتمام مثله، والحقيقة التى لا يدركها الشخص الأنانى والمغرور بأن حبه الشديد لذاته واختصار مشاعره واختزالها له فقط دون الغير هو خطوة فى تدمير حياته بأكملها، الإنسان المغرور بخيلا في حبه وتعاطفه مع الأخرين لأنه أخذ كل التعاطف والحب بداخله وأعطهما لنفسه فقط لكى يرضي ذاته ونسي أنه يعيش وسط البشر، ونقدم هنا لكل متابعينا جديد الخلفيات والعبارات المكتوبة عن الانانية 2019.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق