أدم وحواءالحمل والولادة

حركة الجنين في الشهر السابع ونوعه للحامل

حركة الجنين في الشهر السابع ونوعه للحامل

حركة الجنين في الشهر السابع ونوعه للحامل،أكثر اللحظات سعادة خلال فترة الحمل هي الركلات الخفيفة الأولى لجنينك، فتلك الحركات تشعرها بالطمأنينة على صحة جنينها وتخبرها بأنه يكبر مما يجعلها تنتظر بلهفة وشوق رؤية جنينها واحتضانه، وتختلف حركة الجنين من شهر لآخر، وفي الشهر السابع تبدأ المرأة الحامل بالشعور بالألم والتعب والإرهاق الشديد، كما يصيبها الخوف والتوتر بسبب اقتراب موعد الولادة.

الشهر السابع من الحمل

بمجرد دخول المرأة في الشهر السابع هذا يعني أنها دخلت في الأسبوع السابع والعشرين من الحمل، ويكون وزن الجنين في ذلك الفترة ما بين 800 إلى 900 جرام، وهذا يسبب زيادة في حجم الرحم مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تورم بعض الأماكن في جسم الأم الحامل مثل ورم اليدين وورم القدمين، وكل هذه الأشياء تسبب الضغط لها ولأعصابها حيث أنها تشعر بتنميل وألام في الظهر والقدم، وتزداد قوة الجنين وعضلاته في ذلك الشهر ويكتمل نموه وتصبح أعضائه التناسلية مكتملة النمو.

هل تقل حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

يجب على المرأة الحامل أن تبدأ في عد ركلات جنينها في الشهر السابع، فإن كانت هذه الركلات أقل من 10 حركات في خلال ساعتين يجب استشارة الطبيب حيث يقوم الطبيب بفحص الطفل داخل الرحم عن طريق عمل تخطيط لقلب الجنين وسيقوم بحساب قوة عضلات الطفل كما أنه سيقوم بعمل تصوير تليفزيوني ويقوم بقياس كمية الماء حول الجنين فإن حدث مشاكل في هذه الأشياء سيتطلب الأمر على الأغلب إجراء ولادة سريعة.

حركة الجنين في الشهر السابع اعلى البطن

إن كانت حركة الجنين في أعلى البطن فهذا يدل على أن الجنين ذكر إضافة إلى وجود حركات غير نشيطة، وإذا كانت نبضات الجنين ملحوظة وقوية ويمكن الشعور بها بسهولة، فهذا يعني أن الجنين ذكر، وإذا بدأت الحركات والركلات من الشهر الرابع فهذا يدل على أن الجنين ذكر، وإذا كانت حركة الجنين تتمثل في ضربات بالأرجل والأذرع لمدة ثواني معدودة ثم تتوقف فهذا يدل على أن الجنين ذكر.

قلة حركة الجنين في الشهر السابع

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص حركة الجنين في الشهر السابع، ومن هذه الأسباب ما يلي:

شرب السجائر والشيشة.
سوء التغذية للحامل وعدم الاهتمام بالعناصر الغذائية اللازمة لصحة الأم والجنين.
تعرض الجنين لبعض الأمراض والتي من أمثلتها الأمراض التي تضعف الجهاز الحركي لدى الجنين وكذلك الأمراض الوراثية.
انخفاض نسبة الأكسجين التي تصل للجنين ومن الممكن أن يتم ذلك عن طريق التفاف الحبل السري حول الجنين.
كبر حجم الجنين داخل الرحم بالمقارنة بالمكان المتاح له.
تناول بعض أنواع الأدوية التي لا تصلح في الحمل مثل المسكنات.
الشعور بالانتفاخ.
نقل السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين.
حدوث خطأ في حساب فترات الحمل.
قرب الجنين من الجزء الخلفي في الرحم وكثافة البطانة التي تحمي الجنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق