الصحة والطب

اعراض التهاب المرارة وكيفية علاجها وأسبابها الشائعة

اعراض التهاب المرارة وكيفية علاجها وأسبابها الشائعة

اعراض التهاب المرارة وكيفية علاجها وأسبابها الشائعة،فى الغالب تنتج الحصوات من تشبع الأملاح الذائبة فى السائل المراري وتكونه فى العضو كالكلي مما يؤدى إلى تكوين الحصوات المرارية، وعادة لا تنتج مشاكل من تكونها ولكن عندما يحدث سد فى فجوة القناة المرارية التى يمر من خلالها العصارة ويحدث انسداد ينتج عنها مشكلات عديدة.

ويبدأ الألم فى التزايد، من الممكن علاجها عن طريق بعض الأدوية التى تُصف من قبل الطبيب أو عن طريق الأعشاب الطبية أو إذا كان الوضع فى حالة مستعصية وفى أوجه يمكن أن يستلزم حدوث عملية جراحية يتم من خلالها فتح المعدة أو عمل منظار واستئصال الحصوة أو الحصوات حسب عددهم كاملة، هناك عدة أعراض شديدة يتعرض لها المريض مثل الألم المُلاحظ بشكل كبير على المريض.

ألم لا يمكن احتماله وحدوث فقدان الشهية مع غثيان وتقيؤ، تعب وارهاق ظاهر واصفرار فى الوجه وقشعريرة فى الجسم، حمى شديدة تنتج ألام شديدة فى الجهة اليمنى من الجسم، غيرها من الأعراض التى من الممكن أن تصل إلى الأغماء وحدوث أعراض شديدة مؤلمة.

اعراض التهاب المرارة الخفيف

تعتمد مظاهر واقترانات التهاب المرارة على أسباب عدّة، منها عمر العليل وجنسه ونظامه الغذائيّ ومعدل الأيض يملك وبيئة عمله فضلا على ذلك تاريخ الأمراض في أسرته، ومن مظاهر واقترانات التهاب المرارة ، الإحساس بالوجع في الربع العلوي اليمين، وهي من أبرز مظاهر واقترانات التهاب المرارة البسيط، وبشكلٍ عام يجيء الوجع على نحوٍ مفاجئ وخصوصاً عقب تناول وجبة طعام دهنية غنية بالدهون، يبدأ الإحساس بالوجع فوق زر البطن ولكن يستقر في الخاتمة تحت القفص الصدري على المنحى اليمين حيث تقع المرارة، ومع مرور الوقت سوف تتكاثر حدة الوجع، وخصوصا نحو الحركة وعند أخذ نفس عميق، الإحساس بالغثيان والرغبة في التقيّؤ، إلى منحى هبوط الشهية.

اصفرار الجلد والعينين وبدايات علامات ظهور مظاهر واقترانات مرض اليرقان، تشكّل لغازات البطن وحدوث قلاقِل هضمية غير مشابهة، الإصابة بالحمى وغلاء درجة سخونة الجسد.

اعراض المرارة وعلاجها بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التى تخفف ألم وجود الحصوة، كما تنقي الجسم من الأملاح الزائدة فيه ،بذرة الخلة: وهي شديدة المرارة، ولكن يمكن أخذها بواسطة الفم بما يسمى بأسلوب السف، وتأخذ بكمية فنجان قهوة، مع غليها مرة واحدة صباحاً، لفترة أربعين يوماُ لاغير.

ويرى بعض متخصصون الطب الشعبي أن أكل الفلفل الأخضر طول الوقت نافع للوقاية من حصاة المرارة؛ لاحتوائه على فيتامينات وافرة وخصوصا فيتامين (C)،

ويحول الكولسترول إلى حمض الصفراء؛ الأمر الذي يشكل الوقاية من حصاة المرارة. – بذرة الكتان: نبات الكتان عشبي، الجزء المستخدم منه البذور، وقد تحدثنا عنه لمداواة الكولسترول وغير هذا، ويتضمن بذر الكتان على الزيت من النوع الثابت، وتشكل نسبة ذلك الزيت في البذور 30 إلى 40%،

وأضخم نسبة مركب في ذلك الزيت هو حمض اللينولينيك، حيث يشكل 36 إلى 50%، و23 إلى 34% حمض اللينولتيك، و36% هلام، و25% بروتين، ويستعمل بذر الكتان أو زيت بذر الكتان لمداواة نوبات مغص حصوة المرارة، وهذا بأخذ ملعقة أكل من بذر الكتان، وتوضع في قدَح، ثم يملأ بالماء المغلي،

ويترك لفترة 15 دقيقة، ثم يصفى ويشرب بمعدل قدَح واحد في أعقاب كل وجبة، كما يمكن استعمال زيت عصير بذر الكتان، والمعلوم عادة بالزيت الحار لإنزال حصوة المرارة إذا كانت ضئيلة الكمية، وهي تطلع بواسطة القنوات الهضمية، لتخرج عقب هذا تلقائيا، على خلاف حصوات الكلى والحالب والمثانة، التي تطلع من خلال البول.

ويشرب من زيت بذر الكتان أربع ملاعق في وسط الوجبات الغذائية، وآخر جرعة تكون نحو الخلود إلى السبات، أي يشرب من الزيت ملعقة واحدة مع كل وجبة، والجرعة الرابعة نحو السبات، ويعد الزيت الحار المخصص ببذور الكتان من أفضل الأدوية لإذابة حصوة المرارة؛ لكنه يتطلب مرحلة طويلة قد تصل إلى ثلاثة أشهر لإذابة الحصوة وإخراجها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق